أرشيف التصنيف تحليل أعمال

محلل الأعمال ومحلل النظم: مهنة أم مهنتان؟

لعل مهنتي محلل الأعمال (Business Analyst) ومحلل النظم (System Analyst) هما من أكثر المهن تداخلا في مجال تقنية المعلومات. فالكثير من العاملين في مجال التحليل يعرفون أنفسهم بـ “محلل نظم” أو “محلل أعمال” أو “محلل أعمال ونظم” أو غيرها من المسميات التي تدور حول نفس الموضوع.

تناولنا في مقال سابق الفرق بين “محلل الأعمال” و”مهندس هيكلية الأعمال” (وفيها تحدثنا عن محلل الأعمال على أنه محلل أعمال ونظم معا), إلا أن التداخل بين محلل الأعمال ومحلل النظم هو أكثر لبساً وتداخلاً في سوق العمل العربي, وسنحاول بإذنه تعالى في هذه العجالة إلقاء شيء من الضوء على هذا الموضوع من منظور عملي.

في الواقع ليس من ثمة خط فاصل ومحدد يفصل بين المهنتين, بل إن الدليل المعرفي لتحليل الأعمال (BABOK 2.O) قد زاوج بين المفهومين إلى درجة كبيرة, ففي الفصل الخامس (التحليل المؤسساتي Enterprise Analysis) نجد أهم الأعمال التي يقوم بها محلل الأعمال تحديدا, مثل فهم الاحتياجات المؤسساتية وتحليل الفجوات في الإمكانيات وتطوير اقتراح لمشروع جديد وغيرها. وبنفس الوقت يتحدث الدليل عن الكثير من المهام التي يقوم بها “محلل النظم”, ويبدو هذا جلياً في بعض التقنيات المذكورة في الفصل التاسع, والتي تستخدم أساسا تحليل لتحليل الأنظمة البرمجية (مثل حالات الاستخدام Use Cases ومخططات الصفوف Class Diagrams والنمذجة الأولية Prototyping).

إلا أن الدليل المعرفي قدم أيضا إقرأ المزيد »

بين محلل الأعمال ومهندس هيكلية الأعمال

يعرف الدليل المعرفي لتحليل الأعمال (BABOK) مهنة تحليل الأعمال-بشكل مختصر- بأنها: “مجموعة التقنيات والمهام التي يتم القيام بها لتحقيق التعاون بين أصحاب المصلحة داخل المؤسسة وخارجها, وذلك بغية فهم هيكلية المؤسسة وسياستها وإجراءات عملها وعملياتها, والاستفادة من هذا في اقتراح الحلول التي تحقق أهدافها”.

ورغم أن هذا التعريف يتسم بشيء من العمومية التي تجعله ينطبق على الكثير من المسميات الوظيفية, إلا أن اللبس الأكبر في سوق العمل اليوم يحصل بين مهنتي محلل الأعمال (Business Analyst) ومهندس هيكلية الأعمال (Business Architect).

يمكن القول بأن الفرق الرئيسي بينهما يكمن في إقرأ المزيد »

تخطيط نظم المعلومات الإستراتيجي:احتياجات واقعية

لا شك بأن مشاريع التخطيط الاستراتيجي بشكل عام وخصوصا تلك المتعلقة بتقنية المعلومات تثير لدى الكثير منا ذكريات مؤلمة عن التجارب الفاشلة في هذا المجال, وتستحضر لدى البعض شعورا بالرهبة والتخوف, إذ أن الجل الأعظم من هذه المشاريع كانت نتيجته الفشل الذريع, وتحول المشروع في أفضل الأحوال إلى مجموعة من الوثائق التي وضعت على الرفوف لتأكلها الغبار والأتربة.

ورغم أن أسباب الفشل كثيرة جدا لدرجة أنه من الصعوبة بمكان أن يتم حصرها في مقال واحد, إلا أن الوقوف على الأسباب الرئيسية (root causes) سيجنب هذه المشاريع العديد من المشاكل قبل أن تتحول المشكلة الجذرية الأولى إلى عشرات المشاكل الأخرى ويصبح من الصعب احتوائها ودرء أثارها.

لعل المشكلة الرئيسية الأولى في التخطيط الاستراتيجي لنظم المعلومات (وسنتناول في هذه المقالة التخطيط الاستراتيجي لنظم المعلومات Information Systems كونه المجال الأصعب في تقنية المعلومات) يعود إلى إقرأ المزيد »

ترتيب الأولويات: الأولوية المفقودة

يعتبر ترتيب الأولويات (Prioritization) من مفاهيم الحياة العامة التي نتعامل معها بشكل يومي, وقد تحدث ستيفن كوفي في كتابه الشهير “العادات السبع” عن هذا الموضوع بتفصيل ممتع في العادة الثالثة “الأهم فالمهم” عندما تحدث عن الفروقات بين الأمر المهم والأمر الطارئ.

ورغم أن مفهوم ترتيب الأولويات هو مفهوم بديهي لمعظمنا, إلا أنه ليس -وفي خضم الضغوط اليومية- لا يتحول إلى ممارسة بديهية بالضرورة. فخلال مشاركتي في العديد من المشاريع المختلفة وجدت أن هذا المفهوم شبه غائب في عملنا, ربما لغياب الإدراك الواعي بأهمية  ترتيب الأوليات في المشاريع أو لغياب المعرفة أصلا بأساليب ترتيب الأوليات بشكل يتفق مع طبيعة وأهداف المشروع وهذا ما يتناوله هذا المقال. بل حتى عندما نقوم بترتيب الأوليات فإننا نقوم بذلك كيفما اتفق دون تحليل دقيق للوضع الحالي, وبذلك نعتمد على إحساسنا البديهي(Gut Feeling), بدلا من أن يكون قرارا منطقياً ومدروساً.

تتحدث كتب الإدارة كمنهجيات إدارة المشاريع وكتب تحليل النظم والأعمال عن إقرأ المزيد »